بوابة موهبة جيل الغد الإشراف الالكتروني التكامل الالكتروني برنامج تكافل جامعة نجران نور الخارطة التعليمية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قبل عام ٍ ، وبعد أيام ( دعوة جماعية إلى البوح ) (آخر رد :الجهات الست)       :: ** عااااااجل ؛اي معلومه عن الابتدائيه 26 بنات (آخر رد :عبيرالياسمين)       :: وقتك غريب ..ومثلك ..اليوم ..يندر.. (آخر رد :سمآوات فرح)       :: بالصور شرح مفصل لبرنامج كسر كلمة السر للملفات المضغوطة !!! (آخر رد :صالح عسلان)       :: حديث مختلف .. (آخر رد :الجهات الست)       :: كوب قهوة (آخر رد :الجهات الست)       :: الحصة النموذجية لمدرسة وادي وسط بيدمة (آخر رد :الجهات الست)       :: امـــــــرأة لا تعرف الصُراخ (آخر رد :الجهات الست)       :: اجمل احساس ............ (آخر رد :الجهات الست)       :: متى يبكى القلب....؟! هل تعرف...؟! (آخر رد :الجهات الست)      


العودة   منتدى الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة نجران > منتديات التربية والتعليم > منتدى القيادة المدرسـية

منتدى القيادة المدرسـية كل مايتعلق بالإدارة المدرسية " تعاميم , جداول مدرسية , مواضيع مختصه بالقسم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2012, 12:26 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبوغالب
مشرف منتدى القيادة المدرسية

 

إحصائية العضو









أبوغالب غير متواجد حالياً

R0o0t سلوكيات خاطئة يرتكبها الأبناء..


قد يعتقد البعض أن الأطفال يولدون وقد التصقت بهم صفات ذميمة وسلوكيات بغيضة،
فغالبيتهم إن لم نقل كلهم أنانيون متمردون وقد يغلب على بعضهم صفة مثل الوقاحة
مع الآخرين،ولكن مثل هذه الصفات يتبنى الأطفال سلوكياتها فهي بالنسبة لهم تحقق
لهم نجاحات في حياتهم لأنهم من خلالها يحصلون على ما يريدون هذا حسب اعتقادهم.
وبالتالي عزيزي المربي ما عليك سوى التدخل لتثبت خطأ هذا الاعتقاد ولتبرهن على
أن تصرف الطفل وسلوكه غير صحيح وغريب، إلا أنك ستصطدم بوعورة هذا الطريق
وعدم تقبل طفلك واستساغته ما تملي عليه، فلضمان نجاح ما تصبو له ما عليك سوى
التركيز على سلوك واحد حتى يتخلص طفلك منه ثم انتقل للذي يليه، ولا تستغرب إن
استغرق الأمر معك في كل مرة ثلاثة أسابيع أحياناً على أقل تقدير. وهذه من أكثر
السلوكيات شيوعاً عند الأطفال تتبع خطوات الخلاص فيها:


1 - عدم الطاعة

- وضح له ما يجب عليه فعله: إذا كانت
تصرفاته غير لائقة بين له وبوضوح أن ذلك
غير مقبول وغير مسموح به فعلى سبيل
المثال: « إذا تحدثت معك، يجب أن تعيرني
انتباهك، وعدم اهتمامك يعني عدم احترامك
للذي يتحدث إليك، وما عليك سوى التوقف
عن ذلك.
-تجاهله أحياناً: عدم الاستجابة له تماماً
أحياناً قد يساعد لا تظهر أي غضب ولا إيماء
حتى يتوقف تماماً عما أبدي من سلوك قد يكون حلاً مؤقتاً حتى يعلم إساءته للآخرين.
-شجعه على الخلق الحسن: ففي أي وقت أبدي فيه احتراماً لك أو للآخرين فهذه فرصة
لتعزز لديه هذا الاحترام قائلاً « شكراً لإعارتي انتباهك، فكنت تصغي باهتمام وأدب
عندما تحدثت إليك. وأنا فخور بك .
2 - الكذب
-توقع دائماً أنه صادق: بين له كيف أن أفراد العائلة يتعاملون مع بعضهم البعض بكل
صراحة وهم صادقون حتى مع الآخرين، وما إن يتعامل بصدق في أحد المواقف فلا
تنس أن تشجعه على ذلك وتعلمه بمدى سعادتك لكونه صادقاً..
- بين له سبب وجوب تجنب الكذب: إن الكذب مدعاة للوقوع في المشاكل، كما أنه يؤذي
مشاعر الآخرين، مما يجعلهم لا يثقون بمن لا يتحدث بصدق، حتى إن الكذب مع مرور
الزمن يتحول إلى عادة من الصعب الانفكاك عنها وتركها.
- الكذب غير جائز شرعاً: في القرآن آيات وفي السنة أحاديث كثيرة لا تجيز الكذب
وتحرمه كما أن في تراثنا الإسلامي والعربي قصصاً كثيرة تظهر عواقب المكذبين، إن
أسعفك خيالك في حبك قصة تستخدم فيها الحيوانات تبين فيها عاقبة الكذاب فلا مانع.
- أسئلة مساعدة:
فلو حدث أن كذب أمامك طفلك، استخدم مثل هذه الأسئلة فقد تساعدك في إيقاظ ضميره
وإحساسه بما أخطأ مثل « هل ما فعلت كان صحيحاً؟ « أيضاً « لماذا تظن أنني قلق؟ »
أخيراً « لو أن كل فرد في أسرتنا يكذب، فماذا سيحدث؟ « وناقشه.


3 - التهور والاندفاع

-أي فعل: الاندفاع المباشر وخصوصاً في حالة
الغضب قد يكون خطراً وحتماً سيؤدي إلى
مشاكل هو في غنى عنها لذلك عوده وعلمه
الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، ذكر الله إذاغضب وغيرها من الأذكار.
- أن يرى العواقب أمام عينيه: يجب أن يتعلم
طرح أسئلة على نفسه مثل: « هل هذا صح أوخطأ ؟ « و «هل مثل هذا العمل يؤذي أحداً أولا؟ « أيضاً « هل سأقع في مشكلة أو لا ؟ « » هل شعوري أو ضميري سيكون مرتاحاً
بعد هذا الفعل أو في الغد؟ وقل له أن يتخيل نفسه لو امتنع عن ذلك
:سيكون شعوره؟


شاركه الرأي وضع حدود مثل « إذا كنت لا تشعر بالراحة وترتاب من هذا الفعل.. فلا
تفعل ». فهذا أسلم لك.
- ليتعلم من أخطائه:
لو أقدم طفلك على قرار غير حكيم، استخدمه كفرصة لمساعدته كي يفكر بما فعل من
خطأ، وبالتالي سيكون بعيداً عن مثل هذه الأفكار وسيكون اختياره أكثر صواباً في
المرات القادمات.
4 - عض الآخرين



- تدخل سريعاً دون تريث: لابد أن تبدي له
استياءك.. وكن قاسياً في حديثك معه « لا
يمكنك عض الآخرين، فهذا يؤذي » ثم قم
بنقله إلى مكان آخر.
-أظهر تعاطفاً أكبر مع الطرف الآخر: حتى
يتعلم طفلك أن العض يؤلم، وكي يشعر أكثر
بالآخرين، عليك أن تلاطف الضحية قائلاً «
أنا متأسف لما جرى لك.. لابد وأنك تتألم.. كيف يمكنني مساعدتك؟ .»
- البديل: قد يلجأ طفلك للعض بسبب آلام اللثة، لذلك لابد من توافر دواء خاص يقلل
من آلام نمو الأسنان، وقد يستخدم بعض الأطفال العض كأسلوب للتعبير خصوصاً إذا لم
تساعدهم مهارة التحدث بعد في التعبير عن حاجاتهم ومشاعرهم ويأتي دورك في مثل
هذه الحالات كي تعلمه قول « أنا غضبان.. زعلان .. مستاء.. غير راض.. وغيرها »
أو « أريد أن ألعب معك .»
- توقع ذلك: يمكنك ذلك بناءً على تصرفاته، فما عليك سوى الإشراف عليه وقت اللعب
بحيث لا يقدم أحد من الأطفال على هذا الفعل، وإن قام أحدهم بذلك. فضع يدك على فمه وبلطف وقل « لا يجب عليك عض الآخرين.. واستخدم ما علمتك من تعابير لتخبر بماتريد « أو أعطه مثلاًقل « قد حان دوري في هذه اللعبة .»
وفي حالة عدم تمكن طفلك من التحدث بعد، اعرض عليه بنفسك « أتريد أن تلعب

بالمكعبات أو بالعرائس أو السيارات؟ ودعه يختار.
5 - الأنانية والتسلط



-لكل دوره في اللعب، ضع قوانين اللعب
وبنفسك خصوصاً عند تواجد أطفال يحاولون
التحكم والسيطرة على اللعبة طوال الوقت،
وتأكد من أن الجميع له نفس الفرصة في
اللعب، مثل أن تتأكد من أن « أحمد يلعب
أولاً ثم يليه حسين ثم خالد.. وهكذا »
•استخدم القطعة النقدية: هذه طريقة جيدة
كما في بداية لعبة كرة القدم يرمي بالقطعة
في الهواء لتحديد من يبدأ اللعب، وكذلك نستخدم هذه الطريقة في حالة نشوب نزاع بين الأطفال حول من يبدأ أولاً.
•الضيف له الأولوية: ليكن معلوم لدى طفلك أن من كرم الضيافة، أن نمنح الضيف
شرف البدء باللعب واختيار اللعبة.
•تعزيز روح التعاون لديه: وذلك بتشجيع هذه الروح لديه عندما تظهر لتكرار هذا النوع
من الأخلاق حتى يترسخ لديه « قد لاحظت أنك تقاسمت لعبك مع عبدالله، فهذه روح
جيدة، وأنا في غاية السعادة .»
•مبدأ تساوي الفرص: هذا مبدأ بسيط، يجعل الأمور تسير بسلاسة وأكثر عدلاً ، « فإن
كان لك الحق في قطع الفطيرة فالطفل الآخر له حق الاختيار بين القطع أيها يفضل ،»
وبذلك تستطيع فرض هذا القانون على الألعاب أيضاً، فبما أنك كنت سباقاً في اختيار
اللعبة فصديقك له حق البدء باللعب « وهكذا .»
مجلة ولدي العدد )


57 ( اغسطس 2003 ص: 24


آخر تعديل أبوغالب يوم 07-02-2012 في 12:34 PM.
رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 04:23 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ظافر اليامي
تربوي مميز

شاعر وطن
 
الصورة الرمزية ظافر اليامي
 
 

إحصائية العضو









ظافر اليامي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلوكيات خاطئة يرتكبها الأبناء..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوغالب مشاهدة المشاركة
قد يعتقد البعض أن الأطفال يولدون وقد التصقت بهم صفات ذميمة وسلوكيات بغيضة،
فغالبيتهم إن لم نقل كلهم أنانيون متمردون وقد يغلب على بعضهم صفة مثل الوقاحة
مع الآخرين،ولكن مثل هذه الصفات يتبنى الأطفال سلوكياتها فهي بالنسبة لهم تحقق
لهم نجاحات في حياتهم لأنهم من خلالها يحصلون على ما يريدون هذا حسب اعتقادهم.
وبالتالي عزيزي المربي ما عليك سوى التدخل لتثبت خطأ هذا الاعتقاد ولتبرهن على
أن تصرف الطفل وسلوكه غير صحيح وغريب، إلا أنك ستصطدم بوعورة هذا الطريق
وعدم تقبل طفلك واستساغته ما تملي عليه، فلضمان نجاح ما تصبو له ما عليك سوى
التركيز على سلوك واحد حتى يتخلص طفلك منه ثم انتقل للذي يليه، ولا تستغرب إن
استغرق الأمر معك في كل مرة ثلاثة أسابيع أحياناً على أقل تقدير. وهذه من أكثر
السلوكيات شيوعاً عند الأطفال تتبع خطوات الخلاص فيها:


1 - عدم الطاعة
- وضح له ما يجب عليه فعله: إذا كانت
تصرفاته غير لائقة بين له وبوضوح أن ذلك
غير مقبول وغير مسموح به فعلى سبيل
المثال: « إذا تحدثت معك، يجب أن تعيرني
انتباهك، وعدم اهتمامك يعني عدم احترامك
للذي يتحدث إليك، وما عليك سوى التوقف
عن ذلك.
-تجاهله أحياناً: عدم الاستجابة له تماماً
أحياناً قد يساعد لا تظهر أي غضب ولا إيماء
حتى يتوقف تماماً عما أبدي من سلوك قد يكون حلاً مؤقتاً حتى يعلم إساءته للآخرين.
-شجعه على الخلق الحسن: ففي أي وقت أبدي فيه احتراماً لك أو للآخرين فهذه فرصة
لتعزز لديه هذا الاحترام قائلاً « شكراً لإعارتي انتباهك، فكنت تصغي باهتمام وأدب
عندما تحدثت إليك. وأنا فخور بك .
2 - الكذب
-توقع دائماً أنه صادق: بين له كيف أن أفراد العائلة يتعاملون مع بعضهم البعض بكل
صراحة وهم صادقون حتى مع الآخرين، وما إن يتعامل بصدق في أحد المواقف فلا
تنس أن تشجعه على ذلك وتعلمه بمدى سعادتك لكونه صادقاً..
- بين له سبب وجوب تجنب الكذب: إن الكذب مدعاة للوقوع في المشاكل، كما أنه يؤذي
مشاعر الآخرين، مما يجعلهم لا يثقون بمن لا يتحدث بصدق، حتى إن الكذب مع مرور
الزمن يتحول إلى عادة من الصعب الانفكاك عنها وتركها.
- الكذب غير جائز شرعاً: في القرآن آيات وفي السنة أحاديث كثيرة لا تجيز الكذب
وتحرمه كما أن في تراثنا الإسلامي والعربي قصصاً كثيرة تظهر عواقب المكذبين، إن
أسعفك خيالك في حبك قصة تستخدم فيها الحيوانات تبين فيها عاقبة الكذاب فلا مانع.
- أسئلة مساعدة:
فلو حدث أن كذب أمامك طفلك، استخدم مثل هذه الأسئلة فقد تساعدك في إيقاظ ضميره
وإحساسه بما أخطأ مثل « هل ما فعلت كان صحيحاً؟ « أيضاً « لماذا تظن أنني قلق؟ »
أخيراً « لو أن كل فرد في أسرتنا يكذب، فماذا سيحدث؟ « وناقشه.


3 - التهور والاندفاع

-أي فعل: الاندفاع المباشر وخصوصاً في حالة
الغضب قد يكون خطراً وحتماً سيؤدي إلى
مشاكل هو في غنى عنها لذلك عوده وعلمه
الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، ذكر الله إذاغضب وغيرها من الأذكار.
- أن يرى العواقب أمام عينيه: يجب أن يتعلم
طرح أسئلة على نفسه مثل: « هل هذا صح أوخطأ ؟ « و «هل مثل هذا العمل يؤذي أحداً أولا؟ « أيضاً « هل سأقع في مشكلة أو لا ؟ « » هل شعوري أو ضميري سيكون مرتاحاً
بعد هذا الفعل أو في الغد؟ وقل له أن يتخيل نفسه لو امتنع عن ذلك


:سيكون شعوره؟



شاركه الرأي وضع حدود مثل « إذا كنت لا تشعر بالراحة وترتاب من هذا الفعل.. فلا
تفعل ». فهذا أسلم لك.
- ليتعلم من أخطائه:
لو أقدم طفلك على قرار غير حكيم، استخدمه كفرصة لمساعدته كي يفكر بما فعل من
خطأ، وبالتالي سيكون بعيداً عن مثل هذه الأفكار وسيكون اختياره أكثر صواباً في
المرات القادمات.
4 - عض الآخرين




- تدخل سريعاً دون تريث: لابد أن تبدي له
استياءك.. وكن قاسياً في حديثك معه « لا
يمكنك عض الآخرين، فهذا يؤذي » ثم قم
بنقله إلى مكان آخر.
-أظهر تعاطفاً أكبر مع الطرف الآخر: حتى
يتعلم طفلك أن العض يؤلم، وكي يشعر أكثر
بالآخرين، عليك أن تلاطف الضحية قائلاً «
أنا متأسف لما جرى لك.. لابد وأنك تتألم.. كيف يمكنني مساعدتك؟ .»
- البديل: قد يلجأ طفلك للعض بسبب آلام اللثة، لذلك لابد من توافر دواء خاص يقلل
من آلام نمو الأسنان، وقد يستخدم بعض الأطفال العض كأسلوب للتعبير خصوصاً إذا لم
تساعدهم مهارة التحدث بعد في التعبير عن حاجاتهم ومشاعرهم ويأتي دورك في مثل
هذه الحالات كي تعلمه قول « أنا غضبان.. زعلان .. مستاء.. غير راض.. وغيرها »
أو « أريد أن ألعب معك .»
- توقع ذلك: يمكنك ذلك بناءً على تصرفاته، فما عليك سوى الإشراف عليه وقت اللعب
بحيث لا يقدم أحد من الأطفال على هذا الفعل، وإن قام أحدهم بذلك. فضع يدك على فمه وبلطف وقل « لا يجب عليك عض الآخرين.. واستخدم ما علمتك من تعابير لتخبر بماتريد « أو أعطه مثلاًقل « قد حان دوري في هذه اللعبة .»
وفي حالة عدم تمكن طفلك من التحدث بعد، اعرض عليه بنفسك « أتريد أن تلعب

بالمكعبات أو بالعرائس أو السيارات؟ ودعه يختار.
5 - الأنانية والتسلط




-لكل دوره في اللعب، ضع قوانين اللعب
وبنفسك خصوصاً عند تواجد أطفال يحاولون
التحكم والسيطرة على اللعبة طوال الوقت،
وتأكد من أن الجميع له نفس الفرصة في
اللعب، مثل أن تتأكد من أن « أحمد يلعب
أولاً ثم يليه حسين ثم خالد.. وهكذا »
•استخدم القطعة النقدية: هذه طريقة جيدة
كما في بداية لعبة كرة القدم يرمي بالقطعة
في الهواء لتحديد من يبدأ اللعب، وكذلك نستخدم هذه الطريقة في حالة نشوب نزاع بين الأطفال حول من يبدأ أولاً.
•الضيف له الأولوية: ليكن معلوم لدى طفلك أن من كرم الضيافة، أن نمنح الضيف
شرف البدء باللعب واختيار اللعبة.
•تعزيز روح التعاون لديه: وذلك بتشجيع هذه الروح لديه عندما تظهر لتكرار هذا النوع
من الأخلاق حتى يترسخ لديه « قد لاحظت أنك تقاسمت لعبك مع عبدالله، فهذه روح
جيدة، وأنا في غاية السعادة .»
•مبدأ تساوي الفرص: هذا مبدأ بسيط، يجعل الأمور تسير بسلاسة وأكثر عدلاً ، « فإن
كان لك الحق في قطع الفطيرة فالطفل الآخر له حق الاختيار بين القطع أيها يفضل ،»
وبذلك تستطيع فرض هذا القانون على الألعاب أيضاً، فبما أنك كنت سباقاً في اختيار
اللعبة فصديقك له حق البدء باللعب « وهكذا .»
مجلة ولدي العدد )


57 ( اغسطس 2003 ص: 24


كفيت0ووفيت0يا0أبو0غالب
أشكرك على الطرح الجريء الراقي..تقبل تحياتي
أبو0أدهم
رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 09:59 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطمة الزهراني
تربوي مميز

 
الصورة الرمزية فاطمة الزهراني
 
 

إحصائية العضو









فاطمة الزهراني غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلوكيات خاطئة يرتكبها الأبناء..

تعديل السلوك
أن عملية تعديل السلوك من أهم الفنيات التي تستخدم لعلاج المشكلات السلوكية لدى الأطفال بوجه عام سواء كانوا طبيعيين أو كانوا ذوي احتياجات خاصة وذلك من أجل توفير فرص جيدة للتكيف مع مجتمعهم بصورة طبيعية وبحيث لا يكون هناك غرابه في تصرفاتهم أمام الآخرين.
كما أن تعديل السلوك الإنساني يهدف إلى تغيير السلوك للأحسن وذلك من خلال زيادة السلوك المقبول أو تشكيل السلوك الجديد المراد تعلمه أو إضعاف للسلوك الغير مقبول حيث يتم ذلك في البيئة الطبيعية ومن خلال تنظيم الظروف أو المتغيرات البيئية وخاصة ما يحدث منها بعد السلوك لآن السلوك محكوم بنتائجه، وتعديل السلوك يركز على الحاضر وليس على المـــاضي، كما أنه يــركز على الـــسلوك الــظاهر ولـــيس على السلوك الخــفي، ويعتــمد على القــياس الــموضـــوعي المــباشر، والـــمتكرر، ويستخدم التحليل الوظيفي التجريبي في تفسير السلوك وتعديله، وهو يستخدم المنهج العلمي الذي يركز على استخدام الأساليب القابلة للتنفيذ، والتي يمكن التحقق من فاعليتها بشكل مباشر وكذلك فهو منهج تربوي أكثر منه علاجي، لأنه يركز على استخدام الأساليب الإيجابية.

الأساليب الخاصة بتعديل السلوك :
أما عن الأساليب الخاصة بتعديل السلوك فهي كالتالي:
1. النمذجة ( التعلم بالتقليد ) Modeling
وهي عملية تغير السلوك نتيجة ملاحظة سلوك الآخرين (أي مشاهدة لنموذج معين) وهذه العملية أساسية في معظم مراحل التعلم الإنساني لأننا نتعلم معظم الاستجابة من ملاحظة الآخرين وتقليدهم، وكثيراً ما تكون عملية التعلم بالتقليد أو النمذجة عملية عفوية لا حاجة لتصميم برامج خاصة لحدوثها بالنسبة للطفل الطبيعي ولكن بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة يجب أن توضع في الاعتبار تصميم برامج لها. ومن الأمثلة على ذلك تعلم الطفل أن يستأذن أثناء الدخول إلى الفصل، تعلم الطفل غسيل اليدين بعد الخروج من الحمام / رمي المهملات في السلة.

2. التلقين Prompting
يقصد بالتلقين تقديم مساعدة أو تلميحات إضافية للشخص ليقوم بتأدية السلوك. وبلغة تعديل السلوك، فالتلقين هو استخدام مثيرات تمييزية إضافية بمعنى أنها تضاف إلى المثيرات التمييزية الطبيعية المتوافرة بهدف حث الشخص على القيام بالسلوك. وهكذا، فالغاية من التلقين هي زيادة احتمالات حدوث السلوك المستهدف.
والمثيرات التلقينية (Prompts) قد تكون لفظية (Verbal) أي أنها تكون على شكل تعليمات لفظية، أو إيمائية (Gestural) مثل التأشير أو النظر باتجاه معين، أو جسدية (Physical) تشمل المساعدة الجسمية.
والتلقين يستخدم في بداية التدريب عندما يكون المتدرب شخصاً عادياً أما عندما يكون المتدرب شخصاً معوقاً فالتلقين قد يستخدم بشكل متكرر وبخاصة عندما يكون السلوك المستهدف معقداً. ولكي لا يتعود الشخص على المثيرات التلقينية فلابد من إزالتها تدريجياً بعد أن تحقق أهدافها.

3. التشكيل (التقريب - التتابعي) Shaping
وهو يشتمل على تعزيز الاستجابة التي تقترب شيئاً فشياً من السلوك النهائي الذي لا يستطيع الشخص تأديته حالياً، وأول خطوة يتم تنفيذ عندها استخدام التشكيل هي تحديد السلوك النهائي المنشود، ثم يتم تحديد سلوك يستطيع الشخص القيام به، ويشبه السلوك النهائي على نحو ما (أي أن السلوك النهائي يكون واضح ويحاول الطفل أن يؤدي السلوك ثم يحاول ويحاول حتى تقترب من السلوك المطلوب في النهاية التي تم توضحه مسبقاً.مثال طريقة الأكل بحيث يكون الأكل بطريقة مقبولة ويسمى هذا السلوك بالسلوك الأولى الذي يعزز إيجابياً ويستخدم هذا للتعزيز التفاضلي إلى أن يصبح السلوك قريباً من السلوك النمائي أكثر فأكثر.

4. التسلسل السلوكي Behavioral Chaining
يتضمن هذا الأسلوب وصف السلوك الذي سيتم تعليمه من أجل تحقيق الهدف السلوكي بشكل تفصيلي ومرتب ويتم تجزئة السلوك المراد تعلمه إلى أجزاء صغيرة تكون بشكل متسلسل إلى أن يتم تحقيق الهدف النهائي بالتسلسل.

5. التعزيز Reinforcement
وهو عملية تدعيم السلوك المناسب ، أو زيادة احتمالات تكراره في المستقبل بإضافة مثيرات إيجابية ، أو إزالة مثيرات سلبية بعد حدوثه، ولا يقتصر وظيفة التعزيز علي زيادة احتمالات تكرار السلوك في المستقبل فقط ، فهو ذو أثر إيجابي من الناحية النفسية أيضاً.
أشكال التعزيز :
أ‌. المعززات الأولية
وهي المعززات المرتبطة بالحاجات الأولية للإنسان مثل المأكل والمشرب، الحلويات وعند استخدام المعززات الأولية يجب الأخذ في الاعتبار النقاط التالية:
o مراعاة حالة الفرد الجسمية والصحية.
o مراعاة حالة الإشباع أو الحرمان لدى الفرد.
o مراعاة الفروق الفردية في المعززات المختلفة.
ب‌. المعززات الاجتماعية
وهي تلك المعززات المتعلمة من خلال المواقف الاجتماعية وهي مثل الابتسامة، الثناء، الانتباه، حركات الرأس للتعبير عن الموافقة / أو المعززات اللفظية أحسنت / شاطر / ممتاز.
ج‌. معززات مادية -- كالألعاب / البالونات.
د. معززات نشاطية -- كالنشاطات الرياضية / الاستماع إلى الموسيقى / الرسم والإصغاء إلى القصة.
هـ. معززات رمزية -- وهي أشياء مادية تستبدل بمعززات أخرى كالنقاط والكوبانات، الطوابع، أزرار، النجوم، الأشكال الهندسية، قصاصات ورقية.

وقبل إعطاء التعزيز يجب أن نسأل أنفسنا عن:
o ما هي أشكل التعزيز التي يحبها الطفل
o هل يفضل الطفل أن يحصل على تعزيز مادي مثل الطعام أم تعزيز معنوي مثل الاحتضان.
o هل يحب معزز دون غيره.
o هل يفضل أنواع أخرى من المعززات البديلة التي تستخدم أيضاً كمعززات.
كل هذه النقاط السابقة تجعلنا نعرف نوعية التعزيز الفعال.

لوحة النجم
تؤدي لوحة النجم دورها بفعالية إن هي ساعدت الطفل على حيازة سجل مرئي وملموس يظهر تقدمه نحو السلوك المرغوب. وذلك فهي معزز مرئي له فعالية أكثر بالنسبة لبعض الأطفال وفي بعض الظروف. وليس القصد أن يكون للوحة النجم وظيفة عقابية، ولهذا فإنه يجب أن لا تستعمل لإظهار تأخر الطفل عن القيام بالسلوك المناسب. بل يجب أن تكون سجلا للنجاح لا للإخفاق.
وهذه اللوحة سهلة الإعداد، تسجل الأيام على طول جانب اللوحة وفراغات للصق النجم أو أي ملصق أخر عندما يؤدي الطفل السلوك المناسب، ويمكن ببساطة إضافة نجم كل مرة يقوم فيها الطفل بأداء سلوك معين، أو يمكن وضعها على اللوحة في حيزات مرتبطة بالوقت، ويعتمد طول الوقت على السلوك محل الاهتمام.

6. التعزيز الإيجابي Positive Reinforcement
وهو ذلك المعزز الذي ظهوره أو أعطاه للفرد يزود تكرار السلوك في المستقبل ، وذلك من خلال تقديم المعزز الإيجابي للشخص عندما يقوم بذلك السلوك. أي أنه يظل يؤدي السلوك المرغوب فيه لأنه يعود عليه بالفائدة (التعزيز).
ومن الأمثلة على المعززات الإيجابية المحتملة: معانقة الأم لطفلها عندما يظهر سلوكاً حسناً، وتربيت المعلمه على كتف الطفل الذي ينطر دوره، والابتسامة لشخص تصرف بطريقة مهذبة، وقول أحسنت أو صحيح لطفل أجب بشكل مناسب على سؤال ما، أو الانتباه لطالب يؤدي واجبة المدرسي بإتقان.
والتعزيز الإيجابي أساسي في عملية تدعيم السلوك فهو لا يخلو منه أي برنامج وحتى يتحقق التعزيز الإيجابي أهدافه بفاعلية لابد من مراعاة العوامل التالية:
o اختيار المعززات الإيجابية المناسبة للفرد.
o تقديم المعززات بعد حدوث السلوك المناسب فوراً.
o تنويع التعزيز تجنباً للإشباع.
o استخدام جدول التعزيز المناسب.
o توفير المعززات بكميات تتلاءم والسلوك المستهدف.
o تجنب إعطاء المعزز ( كرشوة) كي يتوقف الطفل عن البكاء أو الصراخ أو إيذاء الآخرين.
o لا يعطى المعزز إلا بعد أن ينتهي الطفل من إتمام أو إنجاز العمل المطلوب.
o الانسحاب التدريجي في تقديم المعززات في نهاية تعلم السلوك.

7. التعزيز التفاضلي Differential Reinforcement
وهو تعزيز الاستجابات المناسبة وتجاهل الاستجابات غير المناسبة. ومن الأمثلة على ذلك تعزيز الطفل عندما يلعب بطريقة مناسبة أو يطلب شيئاً بأسلوب مقبول أو ينتظر دوره، أو يساعد غيره. ويتجاهله عندما يتصرف بطريقة غير ناضجة أو بأسلوب موضوعي أو عدواني .... إلخ.
وقد يشمل التعزيز التفاضلي أيضاً تعزيز السلوك في موقف معين "كالكتابة في الدفتر أو تناول الطعام في المطبخ" أو تجاهله في مواقف أخرى "كالكتابة على الحائط أو تناول الطعام في غرفة النوم" وبهذا يبدأ السلوك بالحدوث في مواقف معينه دون غيرها. مثال آخر أيضاً تعزيز رمي المناديل في سلة المهملات وتجاهله في حالة رميه على الأرض.

8. التعزيز السلبي Negative Reinforcement
هو زيادة احتمالات تكرار السلوك في المستقبل وذلك بإزالة مثيرات منفرة عندما يقوم الشخص بتأدية ذلك السلوك. والتعزيز السلبي ليس عقاباً بل هو تعزيز، فالتعزيز يقوي السلوك بينما يضعف العقاب السلوك ومن الأمثلة على التعزيز السلبي: فتح نوافذ البيت في يوم حار، تجنب الكلام مع شخص مزعج، تناول حبة أسبرين للتخلص من الصداع، وتجنب السائق الشوارع المزدحمة. ومثال على ذلك نقل طفلة مؤدبة من جوار طفلة مشاغبة إلى مكان آخر. أو تجنب السلوك الغير مرغوب تجنباً للعقاب.

9. جداول التعزيز Schedules of Reinforcement
تنظم جداول التعزيز مواعيد تقديم التعزيز وتحدد أي الاستجابات سيتم تعزيزها. فالتعزيز إما أن يكون متواصلاً وإما أن يكون متقطعاً. وفي التعزيز المتواصل Continuous Reinforcement يتم تعزي السلوك في كل مرة يحدث فيها. وهذا التعزيز يستخدم عند تعليم سلوك جديد للشخص ومن سلبيات التعزيز المتواصل أنه:
o قد يؤدي إلى الإشباع
o قد يؤدي إلى إنطفاء السلوك عند توقفه وبذلك تقل احتمالات التعميم.
o قد يكون متعباً ومكلفاً.
o والبديل للتعزيز المتواصل هو التعزيز المتقطع Intermittent Reinforcement الذي يشمل تعزيز بعض الاستجابات التي تصدر عن الفرد وليس كل استجابة.

الفرق بين التعزيز والرشوة
أن قوة التعزيز عادة تظهر بعد إنجاز السلوك المستهدف ولا يكون التعزيز في مقدمة السلوك بل يأتي كمكافأة معنوية في نهاية العمل حيث أنه إذا قدم التعزيز قبل إنجاز العمل المطلوب منه لا يجد الطفل سبب للقيام بالعمل المطلوب به.
أما الرشوة فهي سوء استعمال قوة التعزيز حيث إنها عادة تسبق القيام بالعمل وبالتالي لا يرغب الطفل في إنهاء المهام المطلوبة منه.

10. التعميمGeneralization
وهو أن السلوك الذي تم تعليمه للطفل في موقف تدريبي معين قد يحدث ثانية (أو سلوك مشابه له) في مواقف أخرى لم ينفذ فيها التدريب، ولذا ، فالتعميم هو أحد أوجه التعلم الهامه وبدونه سيحتاج الإنسان إلى أن يتعلم السلوك في كل موقف جديد يواجهه.

11. المحو / الأطفاء / التجاهل Extinction
وهو أسلوب يتضمن إلغاء التعزيز الذي كان يحافظ على استمرارية حدوث السلوك غير المناسب، فالتعزيز الإيجابي يقوى السلوك أما توقفه (التعزيز) فيضعف السلوك أو يمحوه والمحو أسلوب فعال للأسباب التالية:
o أنه أسلوب بسيط فكل ما يتضمنه هو تجاهل (عدم تعزيز) الشخص عندما يؤدي السلوك الغير مرغوب فيه.
o أن عدداً كبيراً من الأنماط السلوكية غير مناسبة تعزز من خلال الانتباه إليها ولذلك فمحوها يتطلب تجاهلها.
o أن التجاهل أمر بسيط يفعله الناس عموماً وبذلك فإن المحو أسلوب طبيعي وقابل للتنفيذ.
وإذا كان المحو واضحاً وبسيطاً من الناحية النظرية فإنه قد ينطوي على صعوبات بالغة من الناحية العملية ولن ينجح في إيقاف السلوك إلا إذا تم إلغاء التعزيز بأشكاله المختلفة ومن مصادره المختلفة وغالباً ما ينتج عن المحو ظواهر سلوكية وإذا لم يتم فهمها وتوقعها فإن خفض السلوك باستخدامه يصبح أمراً متعذراً وهذه الظواهر هي:
o إن السلوك غير المرغوب فيه قد يزداد سوءاً في البداية.
o أن السلوك ينخفض تدريجياً وليس دفعة واحدة.
o قد يؤدي المحو إلى استجابات عدوانية وانفعالية غير مقبولة.
o قد يظهر السلوك مجدداً بعد إطفائه "وذلك يسمى بالاستعادة التلقائية".
o أن انتباه أي شخص للسلوك غير المناسب ولو مرة واحدة أثناء خضوعه للمحو كفيل بتعطيل عملية الإطفاء.

12. الثناء Praise
هو تعزيز اجتماعي شرطي يتضمن التعبير لفظياً عن الإعجاب بالسلوك. وبالإضافة إلى العبارات التي تنم عن الموافقة على السلوك يشمل الثناء أيضاً التعبير عن عواطف ومشاعر إيجابية. والثناء أحد المعززات المفيدة والمقبولة لأنه يستخدم في الحياة اليومية على نطاق واسع. ولكي يكون الثناء تعزيزاً مؤثراً فلا بد من تقديمه بطريقة صادقة بعيدة كل البعد عن التصنع والابتذال. ولا بد من الإشارة إلى السلوك المستهدف من الثناء ومراعاة العوامل الأخرى التي تزيد فاعلية التعزيز بوجه عام "تقديمه بعد السلوك المناسب فوراً واستخدامه وفق جداول مناسبة .... إلخ".

13. مبدأ بريماك Premack Principle
ينص هذا المبدأ على أن السلوك الذي يظهره الشخص كثيراً "أو السلوك المحبب" يمكن استخدامه لتعزيز السلوك الذي يظهره قليلاً "السلوك الغير محبب" ويسمى هذا المبدأ الذي حمل أسم ديفيد بريماك David Premack بقانون الجدة Grandmas Law لأن الجدات استخدمته منذ القدم. فإذا قالت الجدة أو غيرها للطفل "كل الخضار أولاً وبعد ذلك اسمح لك بتناول الحلوى " أو "أدرس أولاً وبعد ذلك اخرج ألعب" فإن محاولة التأثير على السلوك تتم وفقاً لمبدأ بريماك. وهكذا يمكن تشجيع الأطفال على تأدية الاستجابات المطلوبة منهم " التي لا يقومون بها تلقائياً" من خلال السماح لهم بتأدية الأنشطة المحببة فقط بعد أن يقوموا بتأدية الاستجابات غير المحببة.

14. التعاقد السلوكي Behavioral Contracting
هو أسلوب من أساليب تعديل السلوك الإنساني ويشتمل على تنظيم العلاقة بين المعالج و المتعالج من خلال عقد يوضح المهمة المطلوبة من المعالج والتعزيز الذي سيقدمه له المعالج في حال تأديته لتلك المهمة على النحو المطلوب. ولعل أهم ما يقدمه هذا الأسلوب أنه يشارك المتعالج في العملية العلاجية فبنود العقد يحدده الطرفان لا طرف واحد. وتتمتع العقود السلوكية الجيدة ببعض الخصائص ومنها:
o إنها مكتوبة
o إنها إيجابية تعد بالتعزيز ولا تهدد بالعقاب.
o إنها توضح طبيعة المهمة المطلوبة ومواصفاتها بوضوح.
o إنها تحدد نوع التعزيز وكميته وموعد تقديمه بوضوح.
o إنها تبدأ بالاستجابات البسيطة نسبياً وتنتقل تدريجياً إلى الاستجابات الصعبة.
o إنها عادلة وموضوعية فلا تجهد المتعالج ولا تبالغ في التعزيز.
o إنها ملتزمة للطرفين ولكن إذا ارتأى الطرفان أن بنود العقد بحاجة إلى تعديل فليس هناك ثمة ما يمنع ذلك.

15. التوبيخReprimanding
التوبيخ هو أحد أكثر الأساليب المستخدمة في الحياة اليومية لخفض السلوك غير المقبول. وهو يشمل التعبير عن عدم الرضا عن السلوك بطريقة لفظية أو بطريقة إيمائية. والتوبيخ إجراء بسيط قابل للتطبيق بسهولة وهو ذو فاعلية كبيرة إذا تم استخدامه بشكل صحيح. ومن حسناته أنه لا يتضمن العقاب البدني ولذلك فهو إجراء غير مثير للجدل.
أن التوبيخ الفعال يتطلب مراعاة عوامل ونادراً ما يتم أخذها بالحسبان في الحياة اليومية. وخلافاً لما يعتقده الكثيرون، تزيد فاعلية التوبيخ عندما ينفذ بصوت منخفض وليس بصوت عال. وقد يكون أكثر فاعلية عندما يحدث عن قرب وليس عن بعد، وعندما يكون هناك تواصل بصري أثناء التوبيخ وعندما يظهر على الشخص الذي يقوم بالتوبيخ علامات عدم الرضا الفعلي.

16. العقابpunishment
العقاب أقل وأضعف تأثيراً من التعزيز هذا ما أثبتته نتائج الأبحاث ويعرف العقاب علمياً بأنه إجراء يتبع السلوك أي بعد حدوثه مما يؤدي إلى خفض احتمالات تكرار السلوك في المستقبل والعقاب نوعان هما:
o العقاب من الدرجة الأولى Type 1 Punishment
ويشمل تعرض الفرد لمثير منفر بعد قيامه بالسلوك غير المقبول (كالضرب، أو هز الجسم بعنف، أو الصراخ)
o العقاب من الدرجة الثانية Type 2 Punishment
ويشمل حرمان الشخص من التعزيز الإيجابي بعد قيامه بالسلوك غير مقبول (مثل المخالفة، والغزامه، والعزل، والتوقف عن الانتباه).

وعند استخدام العقاب( وهو يستخدم عند الضرورة بعد فشل الإجراءات غير العقابية، يتم مراعاة العوامل التالية:
o معاقبة السلوك وليس الفرد.
o تعزيز السلوك المرغوب فيه.
o معاقبة السلوك بعد حدوثه مباشرة.
o تجنب الانفعال أثناء تنفيذ العقاب.
o استخدام العقاب بنظام ثابت.
o عدم تعزيز السلوك غير المرغوب فيه.

إن استعمال نوع معين من العقوبات أكثر من استعمال أنواع أخرى أحياناً للحد من سلوك معين فيمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تجدر الإشارة إليها:
o إن العقاب هو عملية سريعة للحد من التصرف تؤدي غالباً إلى الحد من حصول التصرف القائم في تلك اللحظة ودون أية عملية أضعاف للسلوك على المدى الطويل.
o إن العقوبة الجسدية تؤدي إلى نشؤ السلوك الهجومي العدائي وكثيراً ما يقوم الأطفال بتقليد الكبار في سلوكهم وخاصة سلوك أهلهم. عند استعمال الصفع أو الضرب للعقاب يظن ان مثل ذلك النوع من التصرف هو تصرف مقبول اجتماعياً.
o كثيراً ما يستعمل العقاب للحد من الاضطرابات الخفيفة دون استعمال أي منا لحوافر من أجل تطوير تصرف إيجابي مناسب يؤدي إلى شعور الرهبة والخوف من الأهل فيحاول الصغير الهرب من أهله أو يصبح معانداً لآرائهم.
o إن هناك مضاعفات جدية لأي علمية عقاب لذلك يجب إيجاد أسلوب آخر نتمكن من تخفيف حصول السلوك السيئ بدلاً من العقاب.

17. التصحيح الزائد Overcorrection
التصحيح الزائد هو عقاب من الدرجة الأولى ويتضمن إرغام الشخص على إزالة الضرر الذي ينتج عن سلوكه أو ممارسة سلوك نقيض للسلوك غير المرغوب فيه، وبعبارة أخرى، تأخذ التصحيح الزائد شكلين رئيسين هما:
o " تصحيح الوضع ويشمل الإيحاء للشخص الذي صدر عنه سلوك نتج عنه ضرر ما أن يعيد الوضع إلى حال أفضل مما كان قبل سلوكه، فالطالب الذي قلب أحد المقاعد في غرفة الصف يرغم على إعادة هذا المقعد إلى وضعه الصحيح وتنظيفه وعلى ترتيب وتنظيف جميع المقاعد في الصف.
o " الممارسة الإيجابية وتشمل إرغام الشخص على تأدية سلوك مناسب فور قيامه بسلوك غير مناسب فالطالب الذي يهز جسمه يمكن أن يرغم على القيام بنشاطات رياضية متعبة لفترات معينة.

18. الممارسة السلبية Negative practice
ويحاول هذا الأسلوب خفض السلوك غير المناسب من خلال إرغام الشخص على الاستمرار بتأدية ذلك السلوك بشكل متكرر (وهذا الأسلوب قليل في الاستخدام مع ذوي الاحتياجات الخاصة وهو يستخدم مع الأشخاص الطبيعيين في بعض العادات الغير حسنه مثل قضم الأظافر، مص الإبهام) والتفسير لاستخدام هذا الأسلوب هو أن الجهد الجسمي المتعب نسبياً الذي يبدله الشخص أثناء تأدية السلوك غير المناسب يشكل تنفير له، مما يدفعه إلى الامتناع عن تأدية هذا السلوك لتجنب القيام بالممارسة السلبية. وينبغي التوضيح أن هناك فرق بين الإشباع والممارسة السلبية تتعلق بالسلوك (أي أنها تنفذ بعد حدوث السلوك). والإشباع ينقذ قبل حدوث السلوك.

19. تكلفة الاستجابة (الغرامة)Response Cost
إجراء عقابي (من الدرجة الثانية) يتضمن حرمان الفرد من جزء محدد من المعززات المتوافرة له عند قيامه بالسلوك المراد خفضه.
ومن الأمثلة على استخدام تكلفة الاستجابة الحرمان من اللعب أو مشاهدة التلفاز أو المصروف اليومي أو وقت الاستراحة، أو الطعام.

20. الإقصاء العزلة، الوقت المستقطعTime out
وهو أجراء عقابي (من الدرجة الثانية) ويشمل سحب التعزيز الإيجابي لفترة وجيزة بعد قيام الشخص بالسلوك المراد خفضه مع الجلوس في مكان لا تتوفر فيه تعزيز أو حتى مغادرة المكان كاملاً.
ومن الأمثلة على ذلك أن الطفل قد يحرم من مشاهدة برنامج تلفزيوني مفضل إذا أعتدي على طفل آخر يشاهد التلفزيون وقد يرغم بالفعل على مغادرة المكان كاملاً والجلوس في مكان آخر لا يتوفر فيه تعزيز.
وهناك عوامل يجب مراعاتها عند تنفيذ الإقصاء وهي:
o إنه إجراء منفر وقد يتسبب في صراع بين الطفل والأخصائي.
o أن تكون البيئة التي يقص عنها غنية بالتعزيز والبيئة التي يقص إليها فقيرة من التعزيز أو خالية منه.
o أن يستمر الإقصاء لفترة وجيزة لا تزيد عن 10 دقائق.
o أن يتم تنفيذ الإقصاء بعد السلوك غير المرغوب فيه فوراً.
o أن يمتنع الأخصائي عن التواصل اللفظي والحوار قدر المستطاع عند بداية تنفيذ الإقصاء
o أهم العوامل التي تساعد على نجاح خطة تعديل السلوك

الثبات Consistancy
يعتمد التغيير الناجح للسلوك المرفوض على التصرف الثابت، لذا من المهم جداً أن تطبق خطة تغيير سلوك الطفل بإخلاص للحصول على النتيجة المرغوبة. فمن الملاحظ أن الأطفال عندما يتصرفون على نحو معين ولمدة من الزمن فإن ذلك راجع إلى أن رد الفعل عند الناس من حولهم يعزز عفوياً ذلك التصرف، وإنه إذا أردنا تغيير هذا التصرف فإنه يلزم التوقف عن تعزيزه تماماً.
فإن تجاهل أحد الكبار سلوكاً مشكلاً في معظم الأوقات الذي يحدث فيه، ولكنه بين الحين والآخر يوجه اهتمامه له، فإن الطفل سيقع في حيرة، فعدم الثبات في رد الفعل يسبب الإرباك، ومن ثم يعمد الصغير إلى البحث عن رد الفعل الأصلي المتوقع عن طريق الإفراط في عمل ذلك السلوك المشكل.

مفهوم الطفل للسلوك الذي يقوم به:
يعرف الأطفال عاده انهم "يرتبكون خطا"عندما يتصرفون بطرق غير مقبولة. ولكنهم في بعض الأوقات يتصرفون بطريقه غير مناسبة لأنهم لا يدركون أن أفعالهم غير مقبولة.لذا فمن المهم أن يجعل الكبار الفرق واضحا للطفل. وعندما يفهم الأطفال أن ما يفعلونه غير مقبول ومع ذلك يستمرون فان على(الأب أو الأم أوالأخصائي)أن يعمل بانتظام على تغيير هذا السلوك. وإذا لم يكن الأطفال على إدراك لعدم ملائمة أفعالهم فانه يكفي أحيانا الشرح اللفظي البسيط،إلا انه في بعض الأحيان يلزم تعليم السلوك المتوقع خطوه خطوة.

تكرار السلوك:
وهناك عامل آخر يجدر الاهتمام به وهو كم من المرات يحدث للسلوك،غير المرغوب فيه وتعديل السلوك يهتم بالسلوك الذي تتكرر بانتظام ولكن قد يتصرف الطفل بطريقه غير ملائمة تحت ظروف منفردة. فمثلا قد يكون الطفل متعبا، أو قد يوجد وضع مرهق في البيت، أو قد يثار الطفل من قبل أحد زملائه في الفصل. ففي حالات مثل هذه يخبر الطفل بهدوء بان مثل هذا السلوك غير مقبول ، ويشرح له في نفس الوقت السبب. ويجب قدر المستطاع معالجة الوضع ،فمثلا،تستطيعين جعل الطفل المتعب يستريح في مكان هادئ. ليس من الممكن معالجة كل المشاكل، ولكن يمكن إفهام الطفل إن الكبير متعاطف معه. أما إذا تكرر السلوك غير الملائم بانتظام لفترة طويلة فان هناك شيئا في البيئة يعزز هذا السلوك لذلك يجب على الأخصائي أو الأب أو الأم دراسة ظروف المواقف المختلفة التي يتعرض لها الطفل ثم اتخاذ خطوات منتظمة لتعديل السلوك.

تحديد السلوك:
يجب تحديد السلوك محل الاهتمام.

ملاحظة السلوك:
قبل عمل أي برنامج لعلاج السلوك غير الملائم يجب جمع كل المعلومات المتوفرة عنه. التي تتعلق باين ومتى وكيف ولماذا يحدث السلوك. ولهذا فانه يلزم لتحقيق الهدف من برنامج تعديل السلوك يجب الاهتمام بملاحظة الطفل لعدة أيام . فالملاحظة الواعية كثيرا ما تجني معلومات قيمة وتقدم الأسس للتناول الدقيق للسلوك.

استكشف النتائج:
يجب أن يتوقع الأخصائي أو الأب ما يمكن أن يحدث لو أن سلوكا مشكلا لم يتم تعديله. وقد يحدث عندما يتعامل الأخصائي مع سلوك غير مرغوب فيه أن يكون أساليب تفاعله معه محبطه للذات أحيانا. وهذا قد يفضي إلى تقوية السلوك المشكل مما ينتج عنه حلقة مفرغة تصبح فيها الجهود لتغيير السلوك مقوية له.

دراسة البدائل:
إن السلوك الغير ملائم لا ينجم دائما بشكل مباشر عن الطفل. ولهذا بعض البدائل التي تؤدي إلى تغيير سلوك الطفل . ولهذا يجب دراسة بعض البدائل التي تؤدي إلى تغيير سلوك الطفل من اجل إنهاء المشكلة. ففي كثير من الأحيان يشجع المحيط سلوكا معينا. وعلى سبيل المثال، قد يؤدي إعادة ترتيب الأثاث في مكان مزدحم إلى إزالة الميل لدى الطفل لضرب الآخرين في ذلك المكان. لذا يتوقع العناية الدقيقة بعد عمل الرصد الأولى للسلوك. كما يجب عدم البدء بالتخطيط لتغيير السلوك قبل فحص جميع الخيارات المتاحة.

تحديد الهدف:
يحدد الهدف للطفل المراد تغيير سلوكه. ولكن الهدف المحدد ليس إلا اقتراحا ، إذ قد يتفاوت حسب الطفل والموقع والأخصائي وتوقعات الأبوين. فقد يكون من المرغوب أن نتخلص تماما من سلوك معين لاحد الأطفال بينما مجرد أضعاف ذلك السلوك إلى مستوى أدنى يعتبر إنجازا بالنسبة لطفل آخر ويجب وضع هدف معين في الاعتبار حتى نستطيع أن نقيس التحسس به


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةيعطيك العافيه ع الموضوع تقبل مروري نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


















التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 08-02-2012, 12:05 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أبوغالب
مشرف منتدى القيادة المدرسية

 

إحصائية العضو









أبوغالب غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلوكيات خاطئة يرتكبها الأبناء..

الأخ/أبو أدهم..أشكرك على المتابعة ولا تحرمنا من شوفتك ومشاركاتك فأنت صاحب باع طويل في تربية الأطفال...تحياتي لك ولزملائك.

الأخت/فاطمة الزهراني .....أشكرك على المداخلة القيمة والتي يحتاج لها كل مربي وياليت تصمم على شكل ورشة بالبوربوينت ويدرب عليها معلمي كل مدرسة وسوف نطرح الأمرعلى ادارة التوجيه والارشاد..تحياتي لك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:09 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.